ייעוץ חינם וקביעת תור

1-700-700-204







*מידע מפורט בטופס יקל עלינו לסייע לך

לעדכן את הקבלות בטרמינל שלהם. מספר התחלה, מספר ע"ר וכו'.na

من الذي يقوم برعاية المرضى الذين يحتاجون إلى التغذية بواسطة أنبوب التغذية

إجراءات وزارة الصحة فيما يتعلق بالمرضى الذين يحتاجون إلى التغذية بواسطة أنبوب تغذية

اخر تحديث:02/02/20

ما هو أنبوب التغذية (بإيجاز)

تتم تغدية المرضى ممن لا يعمل لديهم منعكس البلع بشكل صحيح وهم غير قادرين على تلقي الغذاء (أو تناول الأدوية) عن طريق الفم، بواسطة أجهزة يتم إيصالها مباشرة بالجهاز الهضمي. وتسمى هذه العملية التغذية المعوية. تتمثل إحدى طرق التغذية المعوية في أنبوب التغذية – إذ يتم إدخال أنبوب بلاستيكي عبر فتحتي الأنف بحيث يتم إيصاله إلى المعدة أو الأمعاء الدقيقة.

تم في الماضي اعتماد تعريف حالة المرضى الذين يحتاجون إلى أنبوب التغذية على أنها تمريضية معقدة، إذ كان يتم إدخالهم إلى أقسام التمريض المعقد فقط. وبدءً من 1 يناير 2009، غيرت وزارة الصحة سياستها بشأن متلقي العلاج ممن يحتاجون إلى أنابيب تغذية. وكجزء من هذا التغيير، يتم الاعتراف بهؤلاء المرضى على أنهم بحاجة إلى تمريض ويتم إدخالهم إلى أقسام تمريضية عادية.

يتمثل التغيير الرئيسي الناتج عن هذا القرار في كيفية تمويل الاستشفاء والجهة المسئولة عن ذلك. يتم تمويل استشفاء المريض المُحتاج إلى التمريض جزئيًا من قبل وزارة الصحة من خلال رمز، في حين يتم تمويل استشفاء المريض المُحتاج إلى التمريض المعقد من قبل صندوق المرضى إلى جانب مشاركة ذاتية من قبل العائلة.

التمييز بين المرضى

التغيير في الوضع التمريضي للمريض الذي يتلقى التغذية بواسطة أنبوب التغذية هو ذو صلة فقط بالنسبة للمرضى الذين تم الاعتراف بهم على أنهم يحتاجون إلى التمريض المعقد على خلفية استخدامهم لأنبوب التغذية فقط، والذين تم تعريفهم من قبل وزارة الصحة على أنهم متلقي علاج “أبوب تغذية بسيط”. يعتبر متلقو علاج “أنبوب التغذية البسيط” متلقي علاج ممن يحتاجون إلى التمريض أو الضعفاء عقليا وليس لديهم تعقيد طبي إضافي (مثل – قرح الفراش)، والذين تكون حالتهم الصحية مستقرة ومن غير المحتمل أن يخضعوا لإعادة تأهيل البلع أو الفطام من أنبوب التغذية.

تُميّز وزارة الصحة في هذا السياق بين المرضى القدامى والمرضى الجدد:

  • المرضى القدامى هم متلقو علاج بواسطة أنبوب تغذية بسيط والذين تم تعريفهم اعتبارًا من 1 يناير 2009 بأنهم محتاجي تمريض معقد (وذلك فقط على خلفية أنبوب التغذية، كما ذكر)، وتمت معالجتهم في قسم التمريض المعقد بتمويل من صندوق المرضى.
  • المرضى الجدد هم متلقو علاج لم يتم إدخالهم إلى قسم التمريض المعقد قبل يناير 2009 على خلفية التغذية بأنبوب التغذية، وتم تعريفهم بأنهم متلقو تغذية بواسطة أنبوب تغذية بسيط فقط بعد 1 يناير 2009.

تحديد الوضع بالنسبة للمرضى الذين يحتاجون إلى التغذية بواسطة أنبوب التغذية

يتم حسب هذه التعاريف تحديد الوضع العلاجي والاستشفائي لمتلقي علاج “أنبوب التغذية البسيط”.
يتم إدخال المرضى الجدد ممن تم تعريفهم بأنهم محتاجون لـ “أنبوب تغذية بسيط” إلى القسم التمريضي العادي ويمكن التقدّم لهم بطلب للحصول على “كود” من وزارة الصحة. كما أنه بإمكان المرضى التمريضيين الذين يحتاجون إلى أنبوب تغذية أن يتلقوا العلاج في المنزل إذا رغبوا في ذلك وكانت حالتهم الطبية تسمح بتلقي الرعاية في المنزل ويتوفر لدى صندوق المرضى الإطار الملائم لذلك. علمًا بأن تمويل المساعدة الطبية في المنزل ومسئوليتها سيقعان على عاتق صندوق المرضى.

في المقابل، يتم منح المرضى القدامى وأسرهم الخيار فيما يتعلق بوضع استشفائهم. فبإمكانهم البقاء في مؤسسة للتمريض المعقد، أو الانتقال إلى مؤسسة تمريضية أو للضعفاء عقليًا (وفقًا لحالتهم) والتي تكون متعاقدة مع وزارة الصحة، أو إلى قسم تمريضي في مستشفى حكومي لأمراض الشيخوخة. كما يمكن أن يتم الاستشفاء في مؤسسة غير مرتبطة باتفاق مع وزارة الصحة على النفقة الشخصية، أو بموافقة من لجنة الاستثناءات التابعة لوزارة الصحة. في حال اختار متلقي العلاج البقاء على الرعاية التمريضية المعقدة، فعليه أن يشارك صندوق المرضى في تمويل الاستشفاء (حسب تعريفة المشاركة الذاتية)، وفي حال انتقاله إلى الرعاية التمريضية العادية، فبإمكانه الاستعانة بوزارة الصحة في تمويل الاستشفاء عن طريق الحصول على “رمز”.

التغذية بواسطة أنبوب التغذية وإعادة التأهيل

يتم نقل متلقي العلاج المحتاجين للتمريض المعقد وممن يحق لهم الحصول على رعاية تأهيلية، بما في ذلك العلاج لإعادة تأهيل البلع، إلى الإطار المناسب لإعادة التأهيل على حساب صندوق المرضى. بالإضافة إلى ذلك، بإمكان متلقي العلاج المحتاجين إلى التمريض (المتوقع بقاؤهم بحاجة إلى التمريض) والذين تمت تغذيتهم باستخدام أنبوب التغذية لمدة طويلة، ولكن يمكن فطمهم منه – أن يخضعوا لعملية الفطام في المؤسسة التمريضية التي يمكثون فيها.

 

تم تحديث المحتوى مؤخرًا على 16.2.2016

(unsplash صورة توضيحية )