ما هي عملية إعادة التأهيل

كل ما هو من المهم معرفته حول إعادة التأهيل وأنواعه وحالات التأهل له.

من:  ميخال أفراهام، أخصائية اجتماعية/ أسرة معالجة
اخر تحديث09/02/16
א א א
المواضيع:
تلخيص:يحق لكل شخص تضرر مستوى أداؤه البدني نتيجة مرض أو حدث تلقي إعادة تأهيل. ما الذي تشتمل عليه عملية إعادة التأهيل؟ من هي الجهة المسئولة عن مدة ونوع إعادة التأهيل المحدد؟ وما هي الاختلافات بين إعادة التأهيل عن طريق الاستشفاء وبين إعادة التأهيل في المجتمع المحلي

ما هي عملية إعادة التأهيل؟

تهدف عملية إعادة التأهيل إلى مساعدة الشخص الذي تضرر أداؤه اليومي على العودة إلى الحد الأقصى من الأداء الوظيفي. يمكن إجراء عملية إعادة التأهيل في المجتمع المحلي أو بشكل مكثف في إطار استشفائي.

الحالات التي تتطلب عملية إعادة تأهيل

الشخص الذي تضرر أداؤه البدني أو الذهني أو العقلي نتيجة مرض أو حدث هو بحاجة إلى إعادة تأهيل.

  1. إعادة تأهيل في مجال تقويم العظام بعد أحداث مثل الكسور أو العمليات الجراحية في المفاصل أو التهابات المفاصل الحادة أو بتر الأطراف.
  2. إعادة التأهيل العصبي نتيجة أمراض أو أحداث أدت إلى ضرر عصبي مثل السكتات الدماغية.
  3. إعادة التأهيل العصبي بعد الإصابات أو الأمراض التي تضر بالنخاع الشوكي وتؤثر على الوظيفة الحركية والسيطرة على المثانة وعلى وضعة الجسم.
  4. إعادة التأهيل بعد المرض المطوّل أو الحاد والذي أدى إلى انخفاض كبير في الأداء الوظيفي مثل أمراض القلب أو أمراض الجهاز التنفسي.

ما الذي تشتمل عليه عملية إعادة التأهيل؟

عملية إعادة التأهيل هي علاج نظامي يتم منحه للشخص من قبل طاقم متعدد التخصصات يتألف من طبيب إعادة تأهيل وطاقم تمريضي وأخصائي علاج طبيعي وأخصائي علاج وظيفي وأخصائي أمراض نطق ولغة وأخصائي علم نفس وأخصائي اجتماعي.
تتضمن عملية إعادة التأهيل 3 مراحل:

  1. التشخيص والتقييم – يقوم الطاقم في المرحلة الأولى بإجراء عملية استقبال للمريض ومن ثم تشخيص وتقييم أوليين بحيث يحدد من خلالهما الغرض من إعادة التأهيل بالنسبة للشخص بما في ذلك تنبؤ أولي فيما يخص قدرة الشخص على تحسين وضعه الوظيفي. سيتم في عملية التشخيص منح توصيات بشأن مواصلة العلاج ونوع إعادة التأهيل (سواء عن طريق الاستشفاء أو في المجتمع المحلي) وأنواع العلاجات الموصى بها للشخص.

أما الشخص الذي تم إخضاعه للاستشفاء في المستشفى نتيجة مرض أو حدث، فسيتم إجراء تقييم أولي لغرض تحديد التوصيات استعداداً لتسريحه من قبل طبيب مختص في أمراض الشيخوخة أو أخصائي إعادة تأهيل، وذلك بالتشاور مع أحد أفراد الطاقم المهني المختص في المجالات شبه الطبية (أي، أخصائي اجتماعي أو أخصائي علاج طبيعي وما إلى ذلك).

  1. إعادة التأهيل – تشمل عملية إعادة التأهيل المراقبة الطبية وإنشاء خطة طبية تهدف إلى موازنة عوامل الخطر ومنع حدوث المضاعفات المعاودة أو الإضافية، فضلاً عن العلاجات شبه الطبية حسب احتياجات المريض مثل العلاج الطبيعي أو العلاج الوظيفي أو علاج النطق واللغة. سيقوم أخصائي اجتماعي بمرافقة متلقي العلاج خلال عملية إعادة التأهيل وتتبع تقدمه ومساعدته على استخلاص حقوقه لدى التعامل مع التأمين الوطني والخدمات المختلفة ويُسهّل من عملية اندماجه في المجتمع المحلي عند الانتهاء من عملية إعادة التأهيل. كما يقوم الطاقم متعدد التخصصات المُعالِج بتتبع تقدم متلقي العلاج خلال إعادة التأهيل وتقديم المساعدة له ولعائلته استعداداً لنهاية العملية وإنشاء روتين يومي جديد بحيث يناسب وضعه الوظيفي والصحي.
  2. يشتمل كل من تقييم وتلخيص العملية التأهيلية على توصيات استعداداً للتسريح ومواصلة العلاج إذا لزم الأمر. وسيقوم الطاقم متعدد التخصصات بإجراء تقييم وتلخيص لنتائج عملية إعادة التأهيل، كما سيقوم بصياغة توصيات لمواصلة العلاج وتقديم الإرشاد لمتلقي العلاج وأسرته حول احتياجات متلقي العلاج في الوضع الجديد. وسيتم توثيق ملخص العملية خطياً وإعطاء نسخة للأسرة.

متى تتم إحالة الشخص لتلقي إعادة التأهيل عن طريق الاستشفاء ومتى يتم ذلك في المجتمع المحلي؟

كما ذكر، سيقوم طبيب متخصص في أمراض الشيخوخة أو أخصائي إعادة تأهيل بتحديد توصيات بشأن مواصلة العلاج وإطار إعادة التأهيل الذي يحتاج إليه متلقي العلاج، إلا أن وزارة الصحة قد وضعت في الآونة الأخيرة مبادئ توجيهية فيما يتعلق بإحالة الخاضعين للعلاج لتلقي إعادة التأهيل في المجتمع المحلي أو عن طريق الاستشفاء.

شروط إحالة المرضى لتلقي إعادة التأهيل عن طريق الاستشفاء

  1. حالة طبية تتطلب الإشراف الطبي والرعاية الطبية التمريضية المستمرة.
  2. حالة وظيفية ونفسية اجتماعية تتطلب منح الإمكانية للمريض للتحضّر استعداداً للتسريح، على سبيل المثال في حالة عدم وجود مقدم رعاية أساسي.
  3. الإعاقات الحركية والسلوكية واللغوية التي تتطلب علاجات مكثفة ووسائل متوفرة فقط في الأطر الاستشفائية.
  4. ستتم إحالة المرضى غير القادرين على الخطو (المرضى الذين لا يُسمح لهم بالدوس أو الوقوف على الساق لفترة) نتيجة علاجات تقويم عظام، لتلقي إعادة التأهيل عن طريق الاستشفاء.
  5. المرضى المصابين بأمراض عصبية أو بعد خضوعهم للجراحات العصبية ممن تتجلى شدة الإصابة لديهم بكون نتيجة المريض الوظيفية في اختبار الأداء الوظيفي “FIM” أقل من 75 (من أصل 126). يختبر اختبار FIM قدرات الأداء المستقل في المهام اليومية وهو مؤلف من 126 مهمة بحيث يتم في كل مرحلة منح الشخص نتيجة من 1 إلى 5 بحيث تعني النتيجة 5 أنه مستقل تماماً، و1 تعني أنه بحاجة إلى مساعدة كاملة.
  6. عندما يتعذر تلقي إعادة تأهيل في المجتمع المحلي في منطقة السكن، وذلك نتيجة عدم وجود خدمات في المنطقة لدى صندوق المرضى الذي يُعالَج فيه الشخص بحيث تتناسب مع احتياجاته.

إعادة التأهيل في المجتمع المحلي

سيخضع المرضى الذين يتم تسريحهم من المستشفى لمواصلة إعادة التأهيل في المجتمع المحلي لتقييم أولي بحيث يتضمن إنشاء خطة علاج في غضون يومي عمل من تاريخ تسريحهم. سيتم إجراء التقييم على الأقل من قبل أحد أفراد طاقم إطار إعادة التأهيل. هناك 3 أنواع من إعادة التأهيل في المجتمع المحلي:

  1. إعادة التأهيل في إطار العيادات الخارجية – للشخص الذي يحتاج إلى 3 أنواع علاج شبه طبي مختلفة.
  2. إعادة التأهيل في المعاهد المجتمعية – للشخص الذي يحتاج إلى علاج شبه طبي واحد.
  3. إعادة التأهيل في منزل متلقي العلاج – للشخص غير القادر على الحضور لتلقي العلاجات في المعاهد المجتمعية بسبب حالته الوظيفية.

 

فريق المستشارين لدينا

بحاجة الى مزيد من المعلومات؟ استشارات خاصة ؟
سجلوا الان لمحادثة استشارة واحد لواحد
الاستشارة مجانية, كخدمة لجمهور جمعية ريعوت, وايشل جوينت في اسرائيل محادثة استشارة مجانية سجلوا الان

لا تعليقات حتى الآن

اترك رد