صندوق المرضى يأتي إلى المنزل

رعاية طبية منزلية للمرضى غير القادرين على مغادرة منازلهم

اخر تحديث:30/01/20

بإمكان الأشخاص في سن الشيخوخة غير القادرين على مغادرة منازلهم وهم بحاجة للعلاج الطبي المطوّل بسبب مرض خطير أو مزمن، الحصول عند الحاجة على خدمة رعاية طبية منزلية عن طريق صندوق المرضى. يتم منح الموافقة على الرعاية الطبية المنزلية من قبل طبيب العائلة. يتم تقديم العلاج للمرضى الذين يعانون من مجموعة متنوعة من الأمراض. يتم تقديم الخدمة حتى تستقر حالة المرضى وقدرتهم على العودة لتلقي العلاج في مرافق الصندوق في المجتمع المحلي. وعادة ما تشمل وحدات الرعاية المنزلية التي تأتي لتقديم الرعاية في منزل المريض طاقمًا ثابتًا من طبيب وممرضة وأخصائية اجتماعية وأخصائي علاج طبيعي.

سمات المرضى الذين يُعالَجون من قبل وحدات الرعاية المنزلية

تُعالِج الوحدات المرضى الذين يعانون من مجموعة متنوعة من الأمراض والحالات الطبية والوظيفية مثل: المرضى بعد المكوث في المستشفى إثر الإصابة بسكتة دماغية، أو في أعقاب التعرّض لإصابة أو جراحة في العظام، ومرضى الأورام. وكذلك المرضى الذين يعانون من حالات طبية مزمنة تتسم بتغيرات متواترة في حالتهم الطبية، مثل: يحق لمرضى فشل القلب وفشل الجهاز التنفسي المعرضين للمكوث المتكرر في المستشفيات ويحتاجون إلى المتابعة الطبية الوثيقة، تلقي الرعاية الطبية المنزلية ضمن هذا الإطار.

على ماذا تشتمل الرعاية الطبية المنزلية

الغرض من الرعاية الطبية المنزلية التي توفرها صناديق المرضى هو متابعة تنفيذ التعليمات الطبية وتجنب المضاعفات لدى المرضى وتقليل الحاجة لحالات المكوث المتكررة في المستشفى. تتألف وحدات الرعاية المنزلية من طاقم متعدد التخصصات يشمل – طبيب وممرضة وأخصائي اجتماعي وأخصائيين تأهيليين عند الضرورة. الوحدات مسؤولة من بين أمور أخرى عن الإمداد والعلاج بواسطة أجهزة الدعم التنفسي وأنابيب الأكسجين والمعدات المخصصة للمرضى الذين يحتاجون إلى التنفس الاصطناعي الكامل في المنزل. كما أنها توفر عند الضرورة كل من التسريب الدوائي والسوائل والتغذية في المنزل.

يتم تقديم الرعاية التأهيلية في جميع وحدات الرعاية المنزلية، إلا أنها في غالبيتها العظمى هي تشمل العلاج الطبيعي بشكل رئيسي. ويتم تقديم الرعاية التأهيلية الأخرى في نطاق أكثر محدودية. توفر بعض وحدات الرعاية المنزلية رعاية تلطيفية داعمة فقط، في حين توفر القليل منها أيضًا علاجًا كيميائيًا. إلى جانب كل ذلك تشمل الرعاية في جميع وحدات الرعاية المنزلية توفير المتابعة الطبية والتمريضية الدائمة لحالة المريض وصياغة التغييرات في الرعاية وفقًا للتغيرات في حالة المريض. تقوم أخصائية اجتماعية ضالعة في تقديم الرعاية لجزء من المرضى بتوفير الدعم النفسي للمريض وأسرته، وتساعد بمعلومات عن الخدمات الضرورية للمرضى في المجتمع المحلي. تتراوح وتيرة زيارات الطبيب والممرضة بين عدة مرات في الأسبوع إلى مرة كل شهر أو شهرين، وذلك وفقًا لحالة المريض الطبية وأنماط توفير الرعاية وسياسة صندوق المرضى.

بدء ونهاية الرعاية المنزلية

يتم اتخاذ القرار بشأن قبول مريض جديد في الوحدة في جميع صناديق المرضى عن طريق زيارة منزلية أولية مصممة لتقييم مدى ملاءمة المريض للرعاية المقدمة من الوحدة ولتحديد برنامج الرعاية. يتم اتخاذ القرار بشأن تسريح مريض من الرعاية الطبية المنزلية في معظم الوحدات من قبل الطبيب المسؤول عن الوحدة. سيتم اتخاذ مثل هذا القرار إذا كان المريض قادرًا على القدوم إلى العيادة بنفسه أو بمساعدة أفراد الأسرة و/أو إذا كان الطاقم في العيادة المحلية قادرًا على التعامل مع رعاية المريض بشكل مستقل.

للاطلاع على قائمة وحدات الرعاية المنزلية أنقروا هنا

 

اخر تحديث:09/02/16

(unsplash صورة توضيحية )